خواطر الكاتب الصغير محمود صديق

يتم نشر خواطر الكاتب الصغير محمود صديق هنا في المنتدي


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الجزء الثاني والأخير من خاطرة لحظات الألم والأمل لمحمود صديق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

Admin

avatar
Admin
الجزء الثاني والآخير من خاطرة لحظات الألم والأمل بقلمي أتمني ان تنال اعجابكم

لحظات الألم والأمل

 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 بدأت أفكر في مستقبلي ... وآخر كلمات قالتها أمي تتردد في عقلي ... تجااهلت كل شيء وبدأت احقق وصية أمي ... اريد ان اجعلها سعيدة بي وهي في قبرها .. اخذت علي نفسي عهداً ان احقق هذا الهدف ..... توكلت علي الله وبدأت طريقي .... وكلي امل بالله ان يستجاب لطلبي وهو تحقيق ما ارادته والدتي ...... اخذت اركز مع معلمي .. اراجع دروسي دائما .... وانضبط في الصلاة وحفظ القرآن الكريم .. وقد قرأت من قبل ان معظم الأشخاص الذين نجحوا في حياتهم كانوا من حفظة القران ... واجهت الكثير من الصعاب .... والاحباط من اصدقائي ومن حولي .... تجاهلت كل شيئ ... كنت احاول ان اقتنص اي فرصة تأتي ..... مشيت بمبدأ الصبر ، والتسامح ، والرضا .... صبرت كثيرا كثيرا ... دعوت ربي كثيرا كثيرا ..... سهرت الليالي .... دعوت لأمي ولأبي دائما .... صبرت علي فراقهما .... لألحق بهما في الجنة ...... تحملت قسوة اخوتي وصبرت ... ورغم هذا كنت لا افكر الا في تحقيق هذه الوصية ........ مرت اياام واسابيع ويتبقي علي الامتحانات ايام قليلة .... كثفت مذاكرتي ...... بدأت اسهر كثييرا .... منعت نفسي من اللعب ... اصبحت بيني وبين الكتب الدراسية علاقة صدااقة قوية ... وفي يوم ليلة الامتحان كنت اذاكر وفجأة النور انقطع ... اسرعت الي المكتب لآحضر شمعة .... وجدت شمعة واحدة فقط .... اشعلتها ..... ثم ذهبت بها الي حجرتي الخاصة التي كنت اذاكر فيها .... فتحت نافذة الحجرة ..... وجدت رياح كثيرة ... توحي بأنها ستمطر .... كنت اتمني ان تمطر لكي ادعو الله ..... وفجأة توقفت الرياح ... والشوارع لا يوجد بها احد..... وانا اجلس بمفردي في البيت واخوتي قد خرجوا مع اصدقائهم ... كان يجلس معي اخي الاكبر .... وخرج ليشتري بعض الاشياء..... وانا قد اصابني القليل من الخوف ..... والشمعة قد اقتربت من الانتهاء ... وانا ينتابني بعض اليأس .. فتذكرت اخر كلمة قالتها امي ..... واخذت اراجع .... وقد تبقي الجزء الاخير من الكتاب .... وانا ادعوا الله ان ياتي احد من اخوتي ولكن لا احد يأتي .... مرت نصف ساعه وها انا انتهيت من المراجعة واصبحت مستعدا لأمتحان غدا ......... بدأت اسرح واتذكر ايام الامتحانات السابقة ...... ورغم انها كانت آيام متعبة ومرهقة لكنها كانت اجمل ايام ...... يصبح لها طعما ..... يتجمع فيها جميع الاصدقاء .... ورغم اننا نكون سعداء بمجييء الاجازة لكن يملؤنا قلق شديد عن ظهور النتيجة ... الجميع يقلق من انا يرسب في مادة ما ..... وايضا بعض الاشخاص يقلق ان يتراجع عن مستواه ومركزه ..... وفجأة النور جااء ..... ابتسمت ابتسامة خفيفة .... انتظرت دقائق .... ثم جاااء اخي الاكبر ... شعرت بالطمأنينة قليلا ..... ثم نمت بعد ذلك ولم اشعر بأي شيئ ........................................... بدأ اول يوم في الامتحان كان يوم مليئ بالقلق بين الطلاب ومعظم الطلاب مستعدين وبعضهم لم يستعدوا .................... وانا ينتابني بعض القلق ... ولكن املي بالله كبير وعزيمتي قوية .. وان شاء الله لا يخيب ظني بربي ابدا ......... مرَّ هذا اليوم ..... اخذت افكر في الامتحانات التالية .... مرت الايام وجاااء آخر يوم في الامتحانات ....... هذا اليوم يكون مليئ بالسعادة والبهجة علي وجوه التلاميذ لآنه يأتي بعده ايام الراحة وهي الأجازة .... وتأتي الراحة والطمأنينة الكبري بعد النتيجة ............. اخذ الكثير يسالني ماذا فعلت في امتحاناتك .... كنت اقول لهم الحمد لله اجبت علي جميع الاسئلة .... ولكن لا اريد احد ان يراجع معي الامتحانات السابقة ... فربما اكون اخطأت في سؤال ما ولكن لا اريد انا اتذكر ...... لقد اصبح قلبي فااارغا متشوقا لرؤية نتيجتي وانا احسن ظني بالله ان لا يردني خائبا ... فأنا قد اديت ما عليَّ والباقي علي الله .......... مرت ايام قليلة .. وظهرت النتيجة ......... لم اذهب لرؤيتها .... اصبحت خائفا من رؤيتها ... لا أعلم لماذا .... وفي يوم ما كان صديقي ينادي عليَّ بلهفة .... ازدت خوفا ... من ان يبشرني بأني لم انجح .... فتحت النافذة فقال لي مبارك لك فإنك قد اصبحت الثاني علي المدرسة ....... فقولت له ومن الاول قال لي انها طالبة في الفصل الذي يلينا ... فقولت له مباارك لها ...... لقد اصبحت سعيدا .. حققت وصية امي اخيراً... ان اكون من الاوائل ..... حمدت ربي كثيرا كثيرا ...... فعلا ان الله لا يضيع اجر من يحسن عملا ..... الحمد لله ... اللهم لك الحمد يااارب ............. ذهبت لزيارة والدتي .... قرأت بعض من السور القرآنية علي قبرها ...... تحدثت معها كثيرا شعرت بالطمأنينة والارتياح ...... ........ اشتقت لوالدتي ... تمنيت ان تبقي علي قيد الحياة في هذه اللحظة ........ ولكن الله فقد مني شيئا غاااليا .... ليعطيني اشياااء اغلي ....... فالحمد لله علي كل حال .............. اتمني ان تنال اعجابكم ........... #لحظات_الألم_والأمل #محمود_صديق

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mahmoudsedek.mazikaraby.com

2 جميل في الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:47 pm

محمود عامر


زائر
جميلة جدا

3 روعة في الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:48 pm

حسن ابو علي


زائر
روووووووووووعة .... استمر

Admin

avatar
Admin
حسن ابو علي كتب:روووووووووووعة .... استمر

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mahmoudsedek.mazikaraby.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى